السيرة الذاتية للسيد العميد

   " أ.د. علي نعيم سلمان "                                         

اخرالاخبار

Methamphetamine وبالعربية الميثامفيتامين واختصاراً الميث

 

Methamphetamine وبالعربية الميثامفيتامين واختصاراً الميث

 

مادة كيميائية تستخدم كعقاقير دوائية منشطة للجهاز العصبي المركزي. سُميت كريستال لأنّ حبيباتها تُشبه بلورات الثلج

أو الكريستال، ولها أسماء أخرى: كرانك، سبيد وايس. انتشرت منذ أواخر الثمانينات في الولايات المتحدة، لكنهـا أصبحت

اليـوم أخطـر مخـدرات في العالـم. تُعطى طبيّاً بجرعاتٍ خفيفة لزيادة النشاط العقلي والتركيز واليقظة. يواجهُ العالم اليوم

موجة من تفشي استخدام هذا المخدر وصلت لحد الجائحة في الكثير من الدول. وقد بثّ التلفزيون الألماني البارحة قناة

(آر تي) برنامجاً خاصّاً، أظهر فيه أنّ الكريستال ينتشر بصورة مخيفة بين الشبان الألمان، وعرض صوراً بثتها قنوات

أميركية عن مدمنين قبل وبعد استخدامه، على مدى السنوات الخمس السابقة، حيث يصل عدد المدمنين إلى مليون شخص

في الولايات المتحدة. خطورة الكريسـتال: هـو أخطـر أنواع المخـدرات في العالم، فبالإضافـة لنتائجـه الصحية كباقي

المخدرات، يمتـاز عنها: ـ يحصـل الإدمـان عليه من الجرعـة الأولى، بخلاف باقي المخدرات التي تحتاج لعدة جرعـات،

ويُعتبـر إدمانـه بدرجـة عاليـة جداً أضعاف الهروئين والكوكائين. ـ رخص ثمنـه، وإمكانيـة تصنيعه يدوياً دون الحاجة لشرائه

من موزعي المخدرات، فكل ما يحتاجه الشخص هو ملح صخري، وحمض بطارية السيارة، و… و… وانترنت. ويمكنهُ فعل

ذلك داخل منزله خلال ساعات، دون الحاجة لزراعة الماريغوانا أو الخشخاش والانتظار شهوراً، وبدولارات قليلة

يستطيع المدمن تأمين حاجته أياماً. ـ فتـرة تأثيـره الطويلة والتي تمتد من 12 ساعة إلى 3 أيـام تبعاً للجرعة. ـ الضرر

الجسـدي والنفسي الكبير، وصعوبـة معالجة الإدمان. طرق التعاطـي: ((يكون الكريستال إما بلورياً على شكل شظايا

الزجاج أو على شكل مسحوق أبيض أو أقراصاً، يتمّ تحليله ليصبح سائلاً)). ويؤخذ عن عن طرق الاستنشاق على شكل بودرة

بيضاء، الحقن بالوريد، التدخين باستنشاق الأبخرة الناتجة عن الإحتراق المباشر له، البلع، أو التحاميل شرجية أو مهبلية.

وفي غضون دقائق يشعر المتعاطي بفورة نشاط وارتياح حتى 72 ساعة. نتائـج تعاطي الكريستال بجرعـاتٍ عاديـة: يؤثـر

الكريستال كمادة كيميائية على الدماغ، فيُعطي ولساعات طويلة المُدمن إحساساً بالتالي: ـ

1- طاقة جسدية كبيرة، فرط نشاط، شعور بالثقة بالنفس وبالفخر يصل لحدّ تعظيم الذات /هوس العظَمَة/، نشوى. 

2- العدوانيـة ورغبة جامحة بارتكـاب الأعمـال الإجراميـة، خاصّـة القتـل وبطرق غير طبيعيــة، التخريب وطاقة جنسية

تدفع للاغتصـاب حتى ضمن الأسـرة .

3- هيجـان وعدم الشعور بالنعاس، فيبقى المدمن صاحياً لمدة تصل إلى ثلاثة أيـام.

4- يعاني المتعاطي من البارانويـا Paranoia جنون الارتياب والاضطهـاد، والأوهام والهلوسات واضطرابات في الرؤية

والسمع، فيرى ويسمعُ أصواتاً غير موجودة، ويشعر أنه إنسان مُضطهَـد من الجميـع، فيبدأ بمهاجمة المجتمع المحيط به

وتخريب الممتلكات العامة والخاصة.

5- ويصاب أيضاً بإحساس أنّ حشراتٍ تزحف تحت جلده، فيخدش نفسه مسبباً قروحاً والتهابات جلدية.

عندما ينتهـي مفعـول الجرعـة، تنقلب الأعراض، فيُصاب بالخمول والصداع والإكتئـاب والرغبـة بالانتحـار، ويبحثُ المُتعاطي

عن جرعة ثانية تزيل هذه الحالة. بعد عدة جرعـات، يفقد القدرة على التركيز وتصاب خلايا الذاكرة لديه فيعطي أعراض مرض

ألزهايمر، اضطراب ضغط الدم وضربات القلب. ثم تظهر تقرّحات تشبه حب الشّباب على الجلد نتيجة الحك مع جفاف البشرة،

وآلام شديدة في المعدة وتشنجات عامة وصداع مزمن، شـيخوخة مبكرة جداً. فقدان الشهية، شحوب، تعرق غزير، جفاف الفم،

صرير الأسنان ثم فقــدان كامل الأسـنان، إسهال أو إمساك. مع الجرعات المزمنة قد يصاب المدمن بجلطة قلبية أو دماغية تؤدي

للموت.

Copyright © 2014 جميع الحقوق محفوظة ® موقع كلية التمريض / جامعة ذي قار © ™ Powered by